حوار مطول مع شيخ المعالجين بالقرآن الكريم الشيخ منير عرب 2

pic5

pic6

 جدة – المجالس - العدد 1580 :
حوار / حليمة مظفر

امرأة من الجان هددتني بأعز ما أملك
لا يحتاج الشيخ منير عرب إلى تعريف .. ويكفي أن نعرف أن مليون زائر قصدوا موقعه على الإنترنت ، للاستفادة من علمه ومعرفته في الرقية الشرعية والعلاج بالقرآن الكريم ، ومثلهم قصدوه مباشرة إلى مجلسه ، ودعوه إلى بلدانهم ليتولى علاجهم مباشرة مما يعانون من تلبس ، وصرع وأمراض نفسية وعضوية سببها الجان . حتى نتأكد أن أسم منير عرب أشهر من أن يعرف لأنه علم من أعلام هذا المجال في عصرنا .. وقد التقته المجالس في حوار مطول ناول فيه جوانب من سيرته الذاتية ، وأسلوبه في العلاج ، ورؤيته الخاصة لعالم الجن والإنس ، وآراءه في بعض المعتقدات السائدة ، وموقفه الحازم تجاه السحرة ، والمشعوذين ، وموقعه في الإنترنت . وإلى الحوار :

اغراءات الجان تفوق الخيال ومن يمشي وراءهم يجرونه إلى المهالك
التسلح بالعلم الشرعي والعقيدة الخالصة يساعدانني على التخلص من كل المآزق

• هل تعرضت لموقف صعب جعلك تعدل لفترة عن قرار مواصلة العلاج بالرقية الشرعية خلال السنوات التي قضيتها في هذا العمل الخيري ؟
= تعرضت لكثير من المواقف الصعبة ولكن أكثر هذه المواقف التي جعلتني أتوجس وأحاول أن أعيد النظر في الاستمرار بمعالجة الناس بالرقية الشرعية ، هي عندما عدت ذات ليلة إلى منزلي ، وقد تجاوز الوقت منتصف الليل وكان ذلك بعد انتهائي من فترة العلاج والقراءة على المرضى لدي ، فعندما عدت إلى المنزل وجدت زوجتي مصفرة اللون وخائفة وترتعش ، فسألتها عن سبب ذلك ، فإذا بها تقول : إني كنت منشغلة ببعض الأعمال بالمنزل وإذ بامرأة مرتدية عباءة تدخل إلى البيت وتجلس على إحدى الكنبات وكنت أحسبها فاطمة إحدى قريباتها ، وعندما اقتربت منها كي أحادثها وأسألها عن حالها إذ تنهض وتصرخ في وجهي وتقول قولي لزوجك أن يكف عن أذيتنا وإلا سوف نؤذيه في أعز ما عنده وخرجت غاضبة ، هذا ما قالته لي أم أولادي وقد سبب لها هذا الخوف والرعب ، كما أنها راقبتها عند خروجها وكان باب البيت الخارجي مقفولاً وهذا ما أكد لها ولي أن هذه المرأة كانت من الجان وقد تمثلت ببشر وجاءت لزوجتي ، وهذا الأمر بالفعل جعلني أتوجس وأقلق على أهل بيتي وأعيد النظر في الاستمرار بالعلاج وكان ذلك في بداية قيامي بالعلاج ، وقررت في تلك الفترة أن أتوقف ، ولكن قلت بعد ذلك أن لا ضار ولا نافع إلا الله تعالى وما دام الإنسان يستعين بالله تعالى وتوكل عليه وطالما يحاول أن يعالج إخوانه المسلمين ويسعى إلى التخفيف عنهم فإن ذلك يكون من أعظم الأمور التي يجازى عليها العبد عند الله تعالى واستمريت في العلاج واستمروا هم في أذيتي ، ولكن عندما وجدوني مصمماً على الاستمرار في مجال العلاج توقفت الأذية وها أنا مستمر حتى الآن والحمد لله .
• من المعروف أن عالم الجان مخيف وغامض على الجميع ، ترى عند دخولك إلى هذا العالم واحتكاكك بهم عن طريق العلاج ماذا اكتشفت من أسرار في عالمهم ؟
= اكتشفت في عالم الجان أموراً لا يمكن أن يتصورها الإنسان ، أولاً اكتشفت أن لديهم سرعات فائقة تفوق حتى أسرع الطائرات الآن ، فهم يستطيعون أن يأتوا بالشيء في ثانية أو يفعلوا الشيء في ثواني معدودة ، وهذا المجال لو أن الإنسان مشى وراءهم دون أن يكون على دراية من الأمر فقد يجرونه إلى المهالك والمتاهات لأن الاغراءات لديهم كبيرة قد تفوق خيال البشر .
• مثل ماذا هذه الاغراءات ؟
= نحو قولهم كونك تعالج الناس فيمكن أن نساعدك وأن نقدم لك أموراً لا يستطيع أن يقدمها لك أحد وأقول لهم أنتم ومساعداتكم تحت قدمي ، وأنا لا احتاج مساعدتكم ولا اغراءاتكم ، إنما أنا استعين بالله وأتوكل على الله وأعتمد عليه سبحانه وتعالى وهذا هو باب العقيدة الذي ذكرته لك أن الإنسان يجب أن يتسلح بالعلم الشرعي وبالعقيدة الخاصة حتى يستطيع أن يخرج من أي مأزق من المأزق التي يمكن أن يقع فيها فالإنسان ضعيف كما نعلم .

بعض الجان يعرضون علي مساعدتهم في العلاج وأقول لهم :
أنتم ومساعدتكم تحت قدمي

• كيف يكلمك الجان .. أعن طريق ألسنة مرضاك ؟
= نعم ، وأذكر لك مثالاً على ذلك ، فقد كان عندي إنسان مريض أقوم بعلاجه ، وقد كان إنساناً طبيعياً وقد كان في البداية أخوه من يعالج لدي ، وعندما كنت أعالج أخيه كان هو خارج المملكة فجاء زيارة إلى المملكة وحضر مع أخيه إلى المسجد فإذا به مصاب بتلبس من الجن ، والجني الذي بداخله متمكن منه ومتلبس به منذ خمسة وعشرين عاماً ، وما اكتشف أمره من قبل إلا بحضوره إلى المجلس أثناء القراءة ، وبدأ يتكلم هذا الجني ويقول لي خمسة وعشرين سنة أسكن هذا الرجل ولم يكتشفني أحد غيرك ، وكان من علماء الجن ، فهذا الشخص لم يكن يعرف أحاديث نبوية ولا يحفظها ولا يحفظ آيات من القرآن ، وكان إذا حضر هذا الجان في الإنسان فإنه يتحدث باللغة العربية الفصحى ثم يتحدث أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم ويسردها سرداً ، وأنا من النوع الذي يكذب الجن مهما قالوا فأنا لا أصدقهم لأنهم كذبة ، ولكن أردت أن أختبره في قوله لي عندما قال لي أن هذا الشخص مسحور فقلت له : إذاً أين السحر يكون ؟ فقال السحر في كتاب موجود في المدينة ، ومن ثم قال : اعطني دقائق لأذهب إلى المدينة وأعود ، وأعطيته بالفعل ما طلب وخرج من الشخص وعاد هذا الإنسان إلى طبيعته وأخذ يتحدث بشكل طبيعي ، وذهب الجني إلى المدينة في ثوان ورجع مرة أخرى إلى الشخص ، وتغير شكله وبدأ يتحدث على لسانه هذا الجني ، وقال : إن أردتم السحر فإنه موجود بالمدينة في بيت والد زوجة هذا الرجل بمكتبته في الكتاب الموجود بالمكان الفلاني ستجدون به السحر وقمنا حينها بالاتصال بالمدينة للتأكد من قوله وبالفعل وجدنا في داخل الكتاب الطلسم الذي عمل سحراً لهذا الرجل ، ولي في هذا الموضوع تحفظات ، فليس كل من يقرأ هذا الحوار عليه أن يأخذ من الجن ويصدقه ، الجن لا نأخذ منهم شيئاً ، ولا نصدقهم ، ولكن أنا فقط أردت أن اختبر القدرات التي يملكونها ، وقد يأتي أحد هذا الجان ويقول إني على استعداد أن اصنع لك ما تريد وثم يمشي الإنسان خلفه ويكون بعد هذا الإنسان مساقاً وراء الجان وهذا لا يجوز في الإسلام لأن الرسول عليه السلام قال : ( من استعان بغير الله فقد كفر ، وفي رواية فقد أشرك ) .
وكثيراً ما نسمع الآن البعض يقول أن فلاناً لديه جني مسلم أو خوي أو يقول أن عنده من الجان ما يعينه ويتفاخرون بهذا فنحن نقول لمثل هؤلاء أن هذا العمل باطل ولا يجوز الذهاب لمثل هؤلاء الذين يقولون أن لديهم خوي أو جني كما قلت لأن الاستعانة بغير الله تعالى ومن استعان بغير الله فقد كفر أو أشرك كما أخبرنا به رسول الله ..
وهذا المجال فيه متاهات واغراءات لذلك نقول لمن في هذا المجال وللمسلمين عامة أنه لا يجب تصديق الجان لأن الرسول صلى الله عليه وسلم ذكر لنا بأنهم كذبه ، ولديهم قدرات قد ذُكرت في القرآن الكريم كما ورد في قصة سليمان عليه السلام مع عرش بلقيس . وهذا الأمر كان لسليمان الملك النبي الذي سخر له الله تعالى الجن والطير وأتاه من العلم والمُلك وكل شيء يطيعه .

المعالجون بالقرآن دون تفقه بالدين اشبه بالسحرة
والمشعوذين والدجالين

• شيخ منير عرب .. الطب النفسي يرى أن ما يحصل للمرضى لدى الشيوخ المعالجين أثناء الرقية أنها نوع من أنواع الهستيريا أو الأمراض النفسية وينكر تماماً حالات التلبس والمس ويقولون أن ما يمارسه المعالجون نوع من أنواع الإيحاء ينساق خلفه المرضى .. فما ردك على ذلك ؟
= أولاً بالنسبة للطب النفسي طب قائم بذاته ، وأنا من المعترفين به ومؤمن بأن هذه النفس التي خلقها الله تعالى ضعيفة ومعرضة للمرض ، وقد أشتق هذا العلم من النفس وسمي بالطب النفسي ، إذاً هو يتعلق ويحوم حول هذه النفس ، ولكن في الجانب الآخر بما أنني أؤمن بالطب النفسي فأنا أيضاً أؤمن بأن هناك علاجاً قرآنياً بكلام الله تعالى ، كما اثبت ذلك من الأدعية المباركة التي كان الرسول صلى الله عليه وسلم يدعو بها ، وقول النبي عليه السلام : ( تداوا عباد الله فإن الله لم ينزل داء إلا وأنزل له دواء علمه من علمه وجهله من جهله ) لذلك المأخذ الذي يأخذه هؤلاء أنا مؤيدهم في بعض الحالات لأن الذي حدث في هذا الزمن هو كثرة المعالجين بالرقية الشرعية وليسوا متفقهين والذين اقتبسوا الرقية الشرعية ممن حضروا مجالسهم وفتح لنفسه عيادة ويفتي الناس من غير علم اصبح كأنه مشعوذ أو دجال سواء يشعر بذلك أو لا .
وأصبح هؤلاء ينسبون كل الحالات إلى الجن والعين والمس والسحر وهذا خطأ كبير يرتكبه هؤلاء ومن أجل ذلك أصبح الأطباء النفسيون يشككون في الأمر لأنه اتضحت لهم خلاف ما ذكر عند هذا المعالج أو نصف معالج من المعالجين ، فعمم ذلك على كل المعالجين بينما تأتي لي بعض الحالات ليست فيها سحر ولا عين ولا مس من الجان فأنا حينها أحيلها إلى الطب النفسي ، وبالفعل أنه قد جاءتني حالات قد ضُربت وجُرحت رقابها من معالجين وضُربوا بالمكانس وكُسرت أيديهم لأنهم يريدون أن يخرج الجني ، وهذا عبث لأنهم يظنون أن كل الحالات من الجن والمس وهذا خلط عجيب ، وهذه الحالات التي جاءتني بهذا الشكل لا تعاني من أي مس أو سحر أحلتها إلى الطب النفسي وبالفعل شفوا تماماً عندما قام الطب النفسي برعايته لهم ، فالنفس البشرية من كثرة ما تلقى من الضغوط والمشاكل فإنها تتأثر وتمرض بأمراض نفسية يفهمها الأطباء النفسيون وكما نعترف بالطب النفسي على هؤلاء أيضاً أن يعترفوا بالطب القرآني وأن ذلك ثابت في كتاب الله تعالى وبسنة رسوله صلى الله عليه وسلم .
انظري إلى الوصف الرباني لهؤلاء الذين يأكلون الربا يوم القيامة مثل الذين يتخبطهم الشيطان من المس وهذه أراها كل يوم عندما يتخبط الإنسان من المس عندما تقولين له قم وأمشي فأنه يمشي مترنح كأنه سكران في خطواته يميناً ويساراً .

جاءتني حالات ضُربت وجُرحت رقابها وكُسرت أيديها
ولا يعاني أصحابها من شيء

• لكن هناك من أخرج هذا التصوير على غير ذلك وأنكروا تماماً ذلك ؟
= أنها آية في كتاب الله تعالى ، فهل يأتي علمنا على علم الله ؟ وهذه مصيبتنا .. يأتي طلبة العلم الذين تربوا على أيدي علماء هذه البلاد الأفاضل بلاد التوحيد هل يمكن أن يكون أحد طلبة العلم أفضل من علمائنا وأفقه منهم هل يمكن أن نقارن أحد طلبة العلم الذي مثلاً دخل هذا المجال ثم يأتي لينكر ذلك بعد أخذ سيطه يعلو بين المعالجين ثم يأتي وينكر ذلك ؟؟ وهل يمكن أن نقارن هذا بعلم الشيخ ابن باز رحمه الله تعالى ؟ فيأتي طلبة أهل العلم ويأتون ليتشدقوا وبعض المعالجين للأسف علمه قليل بل أن وضوءه قد لا يكون صحيحاً ويأتي بعد ذلك يفتي في موضوع الجن والعفاريت .

الشيخ ابن باز رد على الشيخ العمري واثبت له
أن التلبس حقيقة قرآنية

• عفواً للمقاطعة .. ولكن الشيخ العمري كان له باع طويل في العلاج بالقرآن الكريم والرقية الشرعية وعلا سيطه في ذلك كثيراً ، لكن بعد كل ذلك اكتشف أنه لا يوجد تلبس ولا مس من الجان وأنكر ذلك تماماً .. فما رأيك ؟
= الشيخ العمري أو أي شيخ أو عالم في هذا الوجود كلنا جميعاً مرجعنا كتاب الله تعالى وسنة رسول الله ، والذي أثبته علماء السلف رضوان الله تعالى عليهم من صحابة رسول الله ومن التابعين ومن تبعهم إلى يوم الدين يثبتون أن التلبس حقيقي ، وقد رد سماحة الشيخ ابن باز رحمة الله تعالى عليه أي على الشيخ علي العمري برد قوي وقد نشر في جريدة " المسلمون " وقد أثبت أن التلبس حقيقة وقد استشهد بآيات من القرآن الكريم ومن سنة الرسول وقد اثبت ذلك علماء السلف .
وأنا أوجه هذا الكلام إلى المعالجين بالقرآن أنه ليس كل حالة هي مس من الجان وليس كل حالة معناها سحر ، وعلينا أن لا نقحم أنفسنا في مثل هذه الأمور ولا نخلط ذلك على الناس ونجعلهم يعيشون في وهم ، فلماذا يقولون لهذه الحالة أنها عين وهذه سحر وهذه مس ، هل يستكبرون على الله تعالى ؟
إذ ما قالوا الله أعلم وينسب العلم إلى الله تعالى ، ونحن نعلم من قال : الله أعلم فقد افتى ، وقد عالجت أكثر من مليوني حالة ولم أخبر أحداً منهم أن هذا لديه سحر أو هذا لديه عين حتى هذه اللحظة ، ولو أخبرتهم بالمس فهذا صحيح إذا كان قد ثبت هذا ثبوتاً حقيقياً وذلك إذا تكلم الجني على لسان المريض في المجلس ويسمعه الناس . فهذا لا بأس به أن يبلغ المعالج هذا الشخص ويخبره بأن لديه مس لأنه حصل أمام الناس وسمعه الجميع ولم يعد غيبياً ، أما ما يحصل من البعض في أن يقول لهذا وذاك أنت مع جني أو مس وهو لم يتحدث وعندما يسأل ويقال له ما أدراك بأن لديه مس ؟ يقول أنه جني أبكم ، إذاً كيف عرفت ذلك هل أنت خبير بلغة البكم أم أنك تريد أن تروج لنفسك ؟؟
وهذا يحدث كثيراً للأسف الشديد من بعض المعالجين والآن في وقتنا الحالي نعاني من الدخلاء على الرقية الشرعية أكثر من السحرة والمشعوذين .

67 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع