حذر من اللهاث وراء المفسرين وانتقد تخصيص قنوات لها

289_1
حذر مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارات البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبد العزيز بن عبدالله آل الشيخ عموم المسلمين من اللهاث وراء مفسري الأحلام، حاثا على ترك التعلق بها لأنه لا يبنى عليها أحكام ولا تحقق شيئا.
وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها من جامع الإمام تركي بن عبدالله وسط الرياض أمس، إن كثيرا من الرؤى مجرد أوهام، فإن رأى العبد ما يسره حمد الله وإن رأى مايسوؤه يطبق التعاليم الشرعية في هذه الحالة.
وأضاف «علينا أن نحافظ على الأذكار المشروعة التي تحفظنا في يقظتنا ومنامنا»، محذرا في الوقت نفسه من ادعاء رؤية الحلم لأن ذلك حرام والوعيد فيه شديد.
وانتقد آل الشيخ تخصيص القنوات والمواقع الإلكترونية لتعبير الرؤى وتفسير الأحلام «للأسف أحدثت طرق في تعبير الرؤى فأصبحت قنوات ومواقع إلكترونية تهتم بذلك وتتنافس لأجله وأصبح هناك من يدعي التعبير وليس له أهلية لذلك فالرؤيا شيء وتعبيره شيء آخر».
وأشار إلى أن هناك قنوات خاصة يتصل بها من يتصل ويذكر أحلامه وكلها تعتمد على المادة يدفع هذا الرائي مبلغا يتقاسمه المعبر والقنوات والاتصالات بينهم، فأصبحت تجارة تروج ومكاسب، والحقيقة أن كثيرا منها مزعج ومؤذ فربما وقع طلاق بين زوجين وانهدم البيت وتفرقت أسرة وتقاطع أرحام بأسباب هؤلاء المعبرين الذين لا يحسنون ما يعبرون ولا يتقون الله فيما يقولون. وزاد «المؤمن لا يحزن أخاه إن عرض عليه رؤياه فإن رآها حقا أرشده للحق وإن رآها غير ذلك نصحه بنصيحة عامة وهدأه ولا يعبره بأمر ربما يقع فيه محظور». ووجه المفتي العام اللوم لمن يعبرون الرؤى دون بصيرة وعلم «هؤلاء المعبرون كثير منهم لا علم عندهم إنما هي صناعة وتجارة ومكاسب من وراء تلك التعبيرات الخاطئة يتسنم لها من لا يحسن التعبير». وأردف «إن التعبير علم لاشك فيه كما قال الله عن يوسف (ويعلمك من تأويل الأحاديث)، لكن المصيبة أن يدعيها من لا يحسنها ولا يفهمها ولا عناية له بمعرفتها ولا خبرة له بها وإنما مكاسب مالية ربما عبر تعبيرا الرؤيا في شق والتعبير في شق آخر، يخضع التعبير إلى المصالح المادية فربما أغرى شخصا بأمور وثبطه عن أخرى حسبما يعطى».
وبين آل الشيخ أن المعبرين حقا من يتقون الله فيما يعبرون ولا يتخذون التعبير إضرارا أو إزعاجا للناس.
وخلص آل الشيخ إلى القول «إياك أن تبحث عمن يعبر فإن رأيت خيرا فاحمد الله فإنها ما بين بشرى خير والتحذير من شر وإياك أن تتبع هؤلاء المعبرين فيوقعونك في مشاكل وهموم وغموم لا يعلمها إلا الله

19 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع