علي عبد الرحمن الحذيفي
المسجد النبوي
ملخص الخطبة
1- خطر الشرك. 2- السحر من السبع الموبقات. 3- أثر السحر على المسحور. 4- سحر العطف والصرف. 5- تعريف السحر وحكم تعلمه. 6- حكم الساحر القتل من غير استتابة. 7- ثمة فرق بين خوارق أولياء الرحمن وأولياء الشيطان. 8- شروط الولاية. 9- كيفية دفع السحر. 10- الوقاية من السحر.

الخطبة الأولى

أما بعد:
فاتقوا الله أيها المسلمون، واعتصموا بحبله المتين وصراطه المستقيم، فذ لكم الفوز المبين، واعلموا عباد الله أن أقبح القبائح معصية الله تعالى، وشر المعاصي ما عظم ضرره وتحقق خطره، وكبائر الذنوب أعظم ما عُصي الله به. والكبائر حرب لله ولرسوله، والذنوب والآثام بعضها أشد من بعض في مفاسدها ومضارها وعقوباتها الدنيوية والأخروية بحسب مضادتها للغاية من خلق الكون، وبحسب مضادتها للحق والصلاح والإصلاح والخير العميم.
قد خلق الله تعالى الكون ليعبد الله وحده لا شريك له قال الله تعالى: وَخَلَقَ اللَّهُ السَّمَـواتِ والأرْضَ بالْحَقّ وَلِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ [الجاثية:12]. وقد أصلح الله الأرض ببعثة الرسل وإنزال الكتب، وكل ما يضاد هذه المعالي العظيمة فهو المكروه لله تعالى المبغوض للخالق الذي توعد الله عليه بأشد أنواع العقوبات المتنوعة في الدنيا والآخرة، ولهذا كان الشرك بالله تعالى في العبادة أكبر الكبائر، وعقوبته أشد العقوبات، فقد حرم الله على صاحبه الجنة وحكم بخلوده في النار قال الله تعالى: إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء [النساء:48]. مَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ [المائدة:74].
ولا يقبل الله في مشرك شفاعة الشافعين، وما ذلك إلا لعظم مفاسد الشرك بالله تعالى في النفس والكون، فهو ينعكس ضرره في النفس والكون، ثم تأتي الكبائر بعد الشرك بالله تعالى بحسب مفاسدها المدمّرة ومضارها في النفوس والكون والصلاح. والسحر من الذنوب العظام وكبائر الآثام، وهو كفر بالله تعالى وشرك برب العالمين، حرّمه الله في كل ملة، وحذر منه الرسول أشد التحذير، فقد روى البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((اجتنبوا السبع الموبقات. قالوا: يا رسول الله وما هن؟ قال: الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات))[1].
السحر يفسد أعمال الساحر و يبطلها لأنه يتضمن الشرك بالله تعالى فلا يكون الساحر ساحرًا إلا إذا تقرب إلى الشياطين بطاعتهم, بالذبح لهم أو السجود للجني أو الاستغاثة بالشياطين أو الاستعاذة بهم أو دعائهم من دون الله أو البول على المصحف أو أكل النجاسات والخبائث وفعل الفواحش والموبقات، فإذا أشرك بالله تعالى هذا الساحر وأطاع الشيطان خدمته الجن وأطاعته الشياطين وقضت له حوائجه في مقابل شركه بالله تعالى والإضرار بالبرءاء، والساحر دائماً يجمع بين صفة الكذب وخبث القلب والجرأة على الآثام.
قال الله تعالى: هَلْ أُنَبِئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزّلُ الشَّيَاطِينُ تَنَزّلُ عَلَى كُلْ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ يُلْقُونَ السّمْعَ وَأَكّثَرَهُمْ كَاذِبُونَ [الشعراء]. والسحر يفرق بين الأحبة, فيفرق بين الرجل وزوجته، وبين الولد وأبيه وأخيه وصديقه، ويؤثر في القلب بالحب والبغض, والسحر يتحكم في الإرادة ويضعفها، فيرى المسحور النافع ضارًا، والضار نافعاً، ويرى المنكر في بيته والانحراف في أهله فلا يقدر أن يغير ولا ينكر لما سُلب من إرادته، والسحر يمنع الرجل من إتيان زوجته, وقد يقتل السحر أو يُمرض أو يفسد العقل ويجلب الأوهام الباطلة والخيالات المدمرة والوساوس الرديئة، وقد يجلب الآفات المتنوعة، وكل ذ لك بإذن الله تعالى وإرادته، فإنه لا يكون شيء إلا بمشيئة الله تعالى.
قال الله تعالى: فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْء وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَارّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ.[البقرة:102].
وينتشر عمل السحر بين النساء الشريرات الجاهلات اللاتي ينخدعن بالسحرة، فتعطي المرأة بعض السحرة جُعلاً ليسحر لها زوجها أو أحداً بقصد أن يحبها زوجها، أو يسحر لها من تكرهه طلبًا للانتقام وإلحاق الأضرار بالمسحورين. ويقع عمل السحر من بعض الرجال الأراذل الساقطين الفجرة فيعمل له السحرة سحراً لغرض خبيث يجره إلى نفسه أو لضرر يريد إلحاقه بغيره فتكون المصيبة بهذا السحر وتكون البلية بهذا الشرك فيشقى بهذا العمل الساحر نفسه والمسحور له؛ لأنهما قد اشتركا بالإثم العظيم ووقعا في الشرك برب العالمين, فإن الساحر أشر و أخبث من المشرك بالله عز وجل، لأن الساحر مشرك ولأنه خبيث في نفسه وذاته، وأما المسحور فإنه مظلوم قد بُغي عليه واعتدي عليه، والله تعالى ناصره على من ظلمه في الدنيا وفي الآخرة.
روى الطبراني بسند حسن عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((ليس منا من تطير أو تُطير له أو تكهن أو تُكهن له أو سحر أو سُحر له))[2].
وروى النسائي من حديث أبي هريرة رضي الله عنه: ((من عقد عقدة ثم نفث فيها فقد سحر، ومن سحر فقد أشرك، ومن تعلق شيئاً وكل إليه))[3].
والسحر في اللغة: ما خفي ولطف سببه.
وهو في عرف الشرع: عزائم ورقى شرك وعقد تؤثر في القلوب والأبدان، فتمرض أو تقتل أو يتخيل المسحور بها أموراً لا حقيقة لها أو يُؤخَّذ أحد الزوجين عن صاحبه.
وحكم تعلم السحر أو تعليمه: كفر بالله تعالى وشرك بالله وخروج من الإسلام. قال الله تعالى: وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَـانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلّمُونَ النَّاسَ السّحْرَ [البقرة:102]. وقوله تعالى: وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِى الآخِرَةِ مِنْ خَـلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ [البقرة:102]. وقوله تعالى: وَلاَ يُفْلِحُ السَّـاحِرُ حَيْثُ أَتَى [طه:69]. والسحر له حقيقة تضر المسحور بإذن الله تعالى كما هو قول أهل السنة، ولذلك أمر الله بالاستعاذة منه، ومنه ما هو تخمين.
وحد الساحر والساحرة: القتل في الإسلام على الصحيح من قولي أهل العلم, وهو مذهب مالك وأحمد وأبي حنيفة.
قال الإمام أحمد: "صح قتل الساحر عن ثلاثة من أصحاب النبي "[4]، عن عمر أنه كتب: (أن اقتلوا كل ساحر وساحرة، قال بجالة بن عبدة: فقتلنا ثلاث سواحر)[5]. وصح عن حفصة أنها أمرت بقتل جارية لها سحرتها[6]. وصح عن جندب بن كعب الأزدي : أنه كان عند الوليد ساحر يلعب بسحره فاشتمل جندب على سيفه من الغد فضرب عنق الساحر وقال: إن كان صادقاً فليُحي نفسه، ثم قتله[7].
قتل الساحر لحماية الناس من ضرره وشره وللوقاية من كثرة مفاسده ولاقتلاع جذور الشرك بالله تعالى من المجتمع المسلم وللحفاظ على صفاء عقائد المسلمين وعقولهم وأموالهم ودرء المفاسد عن المسلمين، والإسلام وحده هو الذي يرعى كل خير ويحارب كل شر.
فقتل الساحر والساحرة هو الصحيح من قولي أهل العلم حتى وإن أظهر التوبة، لأن الصحابة لم يستتيبوا السحرة الذين قُتلوا، ولأن الغالب على الساحر الكذب فلا يصدق في توبته، فإن كان صادقاً في نيته وقصده نفعته التوبة عند الله عز جل ولكن لا تدفع عنه حد القتل لأنه مفسد شرير، خبيث السيرة والسريرة.

واعجب أيها المسلم المعافى من أناس جهال التبس عليهم حال السحرة الكذابين والمشعوذين فتحيروا فيما يصدر من السحرة من خوارق العادات كالطيران في الهواء والمشي على الماء وقطع المسافة الطويلة في زمن قصير والإخبار عن الغيب فيقع الخبر كذلك، وشفاء المرضى فيظن هؤلاء الجهال أن هذا الساحر من أولياء الله وقد يؤول الأمر إلى أن يعبد من دون الله ويرجى منه النفع والضر والعياذ بالله، فظن بعض الناس أن خوارق العادات التي تجري من السحرة والعرافين كرامات من الله فالتبس عند الجهال حال أولياء الرحمن بحال أولياء الشيطان.
والشرع فرق بين أولياء الله وأولياء الشيطان، فأولياء الله عز وجل هم الحافظون لحدود الله المتمسكون بشرعه ظاهراً وباطناً، الممتثلون لأوامر الله المجتنبون لنواهيه، المحافظون على صلاة الجماعة قال الله تعالى: أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللَّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ٱالَّذِينَ ءامَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ [يونس:62-63].
وليس من شرط الولاية لله تعالى أن يكون للولي كرامة بخرق العادات فإن أعظم الكرامة هي الاستقامة، وأما أولياء الشيطان فيظهر منهم خوارق عادات يظنها الجهال كرامات، وهي في الحقيقة أحوال شيطانية تخدمهم فيها الشياطين ليضلوا بها المفتونين, فلا تغتر بمن دخل النار وخرج سالماً أو طار في الهواء أو مشى على الماء أو أمسك بالثعابين، بل انظر إلى تمسكهم بالشرع تجدهم لا يحضرون جمعة ولا جماعة ولا يسمعون القرآن بل يسمعون أغاني الزور ويغشون الفجور أُوْلَـئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَـانِ أَلاَ إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَـانِ هُمُ الخَـاسِرُونَ [المجادلة:19]. واعتبر ذلك - أيها المسلم - بالدجال الأكبر الذي يقول للسماء: أمطري فتمطر، وللأرض انبتي فتنبت، ويحيي الموتى بإذن الله، وهو أخطر خلق الله.
وممن يدخل في ذم السحرة: الكهان والعرافون والمنجمون والذين يخطون في الرمل، وكل هؤلاء يدّعون علم الغيب، وهم كفرة خارجون عن الإسلام بادعائهم الغيب. قال الله تعالى: قُل لاَّ يَعْلَمُ مَن فِى السَّمَـواتِ والأرْضِ الْغَيْبَ إِلاَّ اللَّهُ [النمل:65]. ومن صدقهم في دعواهم فهو كافر بالله مشرك. عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي قال: ((من أتى كاهناً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم)) [رواه أبو داود][8].
ومما يدفع السحر: التوكل على الله ودعاؤه والتحصن بالقرآن الكريم وأنواع الذكر الثابتة وكمال التوحيد والحذر من الوقوع في شَرَك الأشرار والفجار ومجانبة المفسدين الظالمين. قال الله تعالى: يَـا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السّلْمِ كَافَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُواتِ الشَّيْطَـانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ [البقرة:208].
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم ونفعنا بهدي سيد المرسلين وبقوله القويم. أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

[1] صحيح البخاري كتاب: الوصايا، باب: قول الله تعالى: إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلماً (2767)، ومسلم في: الإيمان، باب: بيان الكبائر وأكبرها (89) بنحوه.
[2] عزاه المنذري في الترغيب (4/17) إلى الطبراني ن وكذا الهيثمي في المجمع (5/117)، وقال المنذري: "بإسناد حسن"، وقال الهيثمي: "وفيه زمعة بن صالح وهو ضعيف"، وحسنه الألباني في غاية المرام (289).
[3] سنن النسائي كتاب: تحريم الدم، باب: الحكم في السحرة (4079)، وكذا الطبراني في الأوسط (2/128-1469 begin_of_the_skype_highlighting              2/128-1469      end_of_the_skype_highlighting) كلاهما من طريق أبي داود الطيالسي عن عباد بن مسيرة عن الحسن عن أبي هريرة رضي الله عنه، والحسن لم يسمع من أبي هريرة. انظر: العلل لأحمد (1/144)، والمراسيل لابن أبي حاتم (1/35)، وجامع التحصيل (1/115). وضعفه المنذري في الترغيب (3/51)، والألباني في غاية المرام (288)
[4] انظر: تفسير ابن كثير (1/145).
[5] أخرجه الشافعي في مسنده (1/383)، وابن أبي شيبة في المصنف (5/562).
[6] أخرجه مالك في الموطأ في: العقول، باب: ما جاء في الغيلة والسحر (1624)، والشافعي في مسنده (1/383).
[7] أخرجه البيهقي في السنن (8/136).
[8] أخرجه أبو داود في الطب (3904)، وهو عند أحمد (9290، 9536)، والترمذي في الطهارة (135)، والنسائي في الكبرى (9017)، وابن ماجه في الطهارة (339)، والدارمي (1136)، وابن الجارود (107)، والحاكم (1/8)، وقال الترمذي: "وضعف محمد ـ يعني: البخاري ـ هذا الحديث من قبل إسناده"، ونقل المناوي في الفيض (6/24) تضعيف البغوي وابن سيد الناس والذهبي لهذا الحديث، ووافقهم على ذلك، وله شاهد من حديث جابر أخرجه البزار (9045- كشف الأستار)، وجوده المنذري في الترغيب (3/619)، وقال الهيثمي في المجمع (11715): "رجاله رجال الصحيح خلا عقبة بن سنان وهو ضعيف". وصححه الألباني في غاية المرام (285).

الخطبة الثانية
الحمد الله الذي خلق كل شيء فقدره تقديراً، أحاط بكل شيء علماً وأحصى كل شيء عدداً وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِن شَىْء فِى السَّمَـواتِ وَلاَ فِى الأرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيماً قَدِيراً [فاطر:44]. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له إنه كان حليماً غفوراً .. وأشهد أن نبينا وسيدنا محمداً عبده ورسوله بعثه الله بشيراً ونذيراً وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً، اللهم صلِّ وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.
أما بعد:
فاتقوا الله أيها المسلمون تقوى من يعلم أن الله يعلم السر وأخفى، قال الله تعالى: وَأَطِيعُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ واحْذَرُواْ فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فاعْلَمُواْ أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلَـلاغُ الْمُبِينُ [المائدة:92].
عباد الله، إن الوقاية من السحر هو:
بكمال التوحيد والتوكل على الله تعالى، قال الله تعالى: وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى ٱللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ [الطلاق:3].
والوقاية من السحر بالدعاء والاستعاذة منه. قال : ((لا يغني حذر من قدر، والدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل))[1].
ومن الوقاية من السحر التحصن بتلاوة القرآن وأنواع الذكر الصحيحة صباحاً ومساءً. قال : ((عليكم بسورة البقرة ـ أي احفظوها ـ فإن أخذها بركة، وتركها حسرة، ولا تستطيعها البطلة))[2] يعني السحرة لا يقدرون على ضرر من قرأها وحفظها.
ومن الوقاية من السحر تحريق كتبه، وقتل الإمام للسحرة ورفع أمرهم إلى السلطان لكف شرهم وعظيم ضررهم عن الناس, وإذا وقع السحر بأحد فعلاجه بإحراق مادته التي انعقد بها السحر إذا عُثر عليها وعُلمت، كما فعل النبي لما سحره لبيد بن الأعصم اليهودي- لعنه الله- فإنه استخرج سحره من بئر ذروان في مشط ومشاطة فأحرقه[3].
وعلاج السحر بدوام الدعاء بالعافية منه. قالت عائشة لما سحر النبي : أطال ذات ليلة الدعاء ثم قال: ((يا عائشة أشعرت أن الله أخبرني بمن سحرني، وشفاني))[4].
وسحر النبي نوع من المرض لا يقدح في عصمته وتبليغه، ولم يتسلط على عقله ، ولكنه نوع من الأذى من الجن كما أوذي من الإنس فأظهره الله على أعدائه من الجن والإنس وعافاه ونصره وعافاه من هذا المرض، والله تبارك وتعالى جعل هذا ليكون فعل الرسول تشريعاً، وزيادةً في رفعة النبي صلى الله عليه وسلم وعظيم أجره.
ومما يعالج به السحر مداومة قراءة الفاتحة والمعوذات وقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص:1]. وآية الكرسي، فإنها تضعف سلطانه حتى يضمحل، وسواءً قرأ المسحور على نفسه أو قرأ عليه أحد الصالحين.
ولا يحوز أن يحل السحر بسحر مثله لأن الله لم يجعل شفاء الأمة فيما حُرِّم عليها، ويجوز أن يتداوى المسحور من السحر بالعقاقير المباحة من الأعشاب ونحوها.
عباد الله: إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِىّ يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيماً [الأحزاب:56]. وقد قال صلى الله عليه وسلم: ((من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه بها عشراً))[5]، فصلوا وسلموا على سيد الأولين والآخرين. اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد وسلم تسليماً كثيراً.

[1] أخرجه البزار (2165-كشف الأستار)، والطبراني في الأوسط (3/66) واللفظ له، من طريق زكريا بن منظور حدثني عطاف، عن هشام، عن أبيه، عن عائشة رضي الله عنها. قال البزار: "لا نعلمه عن النبي إلا بهذا الإسناد". وقال الطبراني: "لم يرو هذا الحديث عن هشام إلا عطاف، ولا عن عطاف إلا زكريا تفرد به الحجبي". وصححه الحاكم (1/669)، وتعقبه الذهبي بقوله: "زكريا بن منظور مجمع على ضعفه". وقال الهيثمي في المجمع (10/146): "وفيه زكريا بن منظور وثقه أحمد بن صالح المصري، وضعفه الجمهور، وبقية رجاله ثقات"، وضعفه الألباني في ضعيف الترغيب برقم (1014).
[2] أخرجه مسلم في: صلاة المسافرين، باب: فضل قراءة القرآن وسورة البقرة (804) بلفظ: ((اقرؤوا سورة)) من حديث أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه.
[3] مسلم كتاب: السلام، باب السحر (2189) من حديث عائشة رضي الله عنها، وفيه أنها قالت: فقلت: يا رسول الله، أفلا أحرقته؟ قال: ((لا)).
[4] الذي في البخاري في كتاب: بدء الخلق، باب: صفة إبليس وجنوده (3368)، ومسلم في: السلام، باب: السحر (2189) من حديث عائشة رضي الله عنها بلفظ: ((أشعرت أن الله أفتاني فيما استفتيته فيه؟! جاءني..)) وذكر القصة. ولم أقف على لفظ الخطيب.
[5] أخرجه مسلم في: الصلاة، باب: استحباب القول مثل قول المؤذن لمن سمعه (384) من حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنه.


17 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع