296_1
بعض الصحف وللأسف تنشر مقالات تساهم فيها بنشر مفاهيم خاطئة وقد تساعد على ترويج لشخصيات يدعوا العلاج الروحاني. وهذة احدى المقالات
الدار البيضاء-عن جريدة الوئام:
أكد المعالج الروحانى المغربى المكى الترابى المعروف بمكى الصخيرات، أنه تعرض لمحاولة اغتيال فى كرواتيا التى يزورها بانتظام لإجراء جلسات العلاج، وأرجع الصخيرات محاولة الاعتداء على حياته إلى رفضه علاج رئيس الوزراء الإسرائيلى الأسبق “أريئيل شارون” الذى يقع فى غيبوبة ولا يزال على قيد الحياة، بفضل الأجهزة الطبية، حسبما ذكرت “روسيا اليوم”.

وأكد المعالج الروحانى الملقب نسبة إلى مدينة الصخيرات الواقعة على بعد 25 كم جنوبى العاصمة المغربية الرباط، أن إسرائيليين علموا بقدراته “الخارقة على علاج المرضى”، فتوجهوا إلى كرواتيا، حيث التقوا به وعرضوا عليه أن يسافر معهم إلى تل أبيب لعلاج مسئولين إسرائيليين، من بينهم أرئييل شارون.

وأضاف أنه رفض ما يزيد عن 60 ألف دولار عرضها عليه الإسرائيليون مقابل علاج شارون، مشدداً على أنه مستعد لأن يتوجه إلى أى بلد فى العالم باستثناء إسرائيل، وأضاف أنه بعد رفضه الطلب الإسرائيلى تعرض لواقعة إطلاق نار لكنها لم تنجح وبقى على قيد الحياة بسبب ما قال إنها “بركة الطاقة” لديه، مؤكداً أن الرصاص لا يخترق جسده.

وفى سياق الحديث ذكر مكى الصخيرات أنه التقى بالعقيد الليبى معمر القذافى والرئيس الإيرانى محمود أحمدى نجاد، مضيفاً أنه يتمتع بقوة خارقة وصفها بالفوق نووية يستمدها من الكواكب بواسطة مخلوقات صغيرة تحملها له على ظهورها.

ويقول المعالج المغربى أنه نجح بعلاج الكثير من المواطنين الذين يتوافدون عليه بواسطة اللمس فقط، وأحياناً بأن يسقيهم الماء الذى يجلبوه معهم، بعد أن يلقى نظرة ثاقبة عليه بعينيه الخارقتين كما يؤكد، ويتحدى الصخيرات الأطباء المختصين بتقديم علاج ناجع وفعال على غرار ما يقدمه هو لمرضاه، وغالباً ما يستشهد بشخصيات لم يذكر أسماءها تدعوه باستمرار لعلاجها، بواسطة أسرار لا يلم بها أحد غيره.
شارك
تم إضافته يوم الخميس 23 ذو القعدة 1432 هـ - الموافق 20 أكتوبر 2011 م - الساعه 9:27 صباحاً
شوهد 2,569 مره


التعليقات - 11 تعليق
رد1 - بواسطة: محمد الشهري20/10/2011 - 10:12 ص
اللهم احي شارون في الدنيا حتى يتمنى الموت فلا يجده يا ارحم الراحمين

رد2 - بواسطة: منير عرب20/10/2011 - 10:36 ص
السلام عليكم ورحمة الله الاخوة في الوئام لماذا تنشرون خبرا كهذا وغدا تجدون الناس يتهافتون ويذهبون لهذا الذي يستعين بالكواكب من دون الله كما يدعي وهذا حكمه معروف في الاسلام فهو من  من قال فيهم النبي صلى الله عليه وسلم من اتى كاهنا او عرافا فسأله فصدقه بما يقول فقد كفر بما انزل على محمد صلى الله عليه وسلم ارجو ان تنشروا ولا تلغوا مشاركتي هذه فهي حجة ياالوئام

65 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع