برج الحمل

ان المتصفح للمجلات والصحف سواء كانت هذه الصحف عربية أو غير عربية يجد أن كل مجلة تضع الأبراج فيها لعلمهم بأن هناك أناس كثيرون يؤمنون بما جاء في هذه الأبراج لدرجة كبيرة وبناء على ما كتب فيها. فاذا كان الكلام يصب في شر من الشرور مثلا نجد أن كثيرا من هؤلاء الأشخاص يقومون بما تمليه عليهم هذه الأبراج  هي تماما كما كان يحدث في الجاهلية قبل مجيء الاسلام ، اذ كانوا يستقسمون بالأزلام
وكذلك ما نراه في الوقت الحاضر في معظم صفحات الأنترنت غير العربية وبدأت بعض المواقع العربية تجري في ركابها وتضع قراءة الأبراج فيها، و ما يحدث هذا هو تحقيقا لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم
( لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة شبرا بشر ذراعا بذراع حتى ولو دخلوا جحر ضب لدخلتموه قالوا اليهود والنصارى :قال فمن القوم) .

22 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع