برج السـرطـان

ان السرطان الحقيقي هو الذي سرى في أمة التوحيد أمة أكرمها الله عز وجل برسول
هو قائد الموحدين صلى الله عليه وسلم ، والذي ما من خير الا دل أمته عليه وحثهم بعمله وما من شر الا وحثهم على تركه واجتنابه .ولقد كانت الكهانة معروفة عند العرب قبل مجيء الاسلام وكذا العرافة ، وقد حذر عليه السلام من اتيان الكهان والعرافين فقال ( من آتى كاهنا أو عرافا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد  صلى الله عليه وسلم ) وما الفرق بين قراءة الكفوف وقراءة الأبراج فكلها مشربها واحد وهو الرجم بالغيب فما رأيكم أيها الأحباب في قول الرسول صلى الله عليه و سلم في الحديث الآنف ذكره؟ و هداني الله و اياكم الى سواء السبيل .

62 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع